نقاش حول الانتاج و التسويق المسرحي في الجزائر

عدد المشاهدات: 61
الإبداعات_المسرحية_في_الجزائر

أكد مسرحيون يوم الاثنين بالجزائر العاصمة في ندوة حول مشاكل تسويق الإبداعات المسرحية في الجزائر على وجود “أزمة في الإنتاج قبل التسويق”.

واعتبر الفنان والمخرج المسرحي شوقي بوزيد في هذه الندوة المنظمة في إطار فعاليات الملتقى حول “الاستراتيجيات الوطنية والدولية في تسيير المسارح”  أن “الإعانات المالية التي تمنحها الدولة للمسارح الجهوية وأيضا المسرح الوطني تذهب كلها لتغطية الأجور بدل أن توجه لدعم الإبداع الذي خصصت له أصلا”.

وأضاف بوزيد أنه للخروج من هذه المشكلة “يتوجب إعادة النظر في أساليب توظيف عمال المسارح أو اعتماد سياسة لتحويل المسارح إلى مؤسسات اقتصادية ربحية من خلال الخروج من المفهوم الريعي للتسيير” داعيا “مديري المسارح لاعتماد “مشاريع عمل ذات أبعاد فكرية وتسويقية”.

وأكد المتحدث على كلامه بالقول أن إنتاجات المسارح الجهوية اليوم “تعد على الأصابع” لدرجة أن “هدف مسيريها الوحيد والأهم خلال العام صار لا يتعدى المشاركة في المهرجان الوطني للمسرح المحترف والفوز بإحدى جوائزه”.

ودعا من جهته الباحث المسرحي ومدير المعهد العالي لمهن فنون العرض والسمعي البصري (إيسماس) محمد بوكراس إلى اعتماد “استراتيجية تسويق شامل لا تعتمد فقط على التسويق التكتيكي الاعتيادي وإنما أيضا الاستراتيجي والابتكاري والالكتروني”.

وأوضح بوكراس أن كل واحدة من هذه الأنواع التسويقية تستند على عدة عوامل تتعلق بـ “طبيعة الجمهور السوسيو-ثقافية والاقتصادية واحتياجاته وأوقات فراغه وكذا أنواع الأعمال المقدمة وأنماط الاتصال” وغيرها.

وعرفت الجلسة أيضا تدخل مسرحيين من البينين والإمارات وألمانيا.

وتختتم اليوم فعاليات هذا الملتقى, الذي تنظمه وزارة الثقافة والفنون بالمسرح الوطني الجزائري محي الدين باشطارزي, بمناسبة اليوم العالمي للمسرح, بتقديم ملخص حول مخرجات ورشة إصلاح المسرح التي أقامتها الوزارة.