معرض فني حول ملكة الطوارق تينهينان

عدد المشاهدات: 219
.مقبرة_ملكة_الطوارق_تينهينان

أشرفت وزيرة الثقافة والفنون مليكة بن دودة يوم الأحد بالمتحف الوطني العمومي “باردو” بالجزائر العاصمة على افتتاح معرض فني حول ملكة الطوارق تينهينان.

ويعطي هذا المعرض لمحة تاريخية عن تاريخ الاكتشافات والحفريات الأثرية وأعمال التنقيب التي أجرتها بعثة فرنسية أمريكية بمنطقة أبالسة بتمنراست في 1925 أين وجدت بقايا عظام للهيكل العظمي لتينهينان ومجوهراتها وأوانيها الخاصة بالطقوس الجنائزية.

كما يقدم “أكثر من 180 قطعة” من الحلي الفضية التقليدية التارقية تعود للفترة ما بين نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين قدمها جامع تحف فرنسي كهبة للمتحف.

ويضم المعرض أيضا صورا توضيحية حول معلم أبالسة وهندسته والبيئة المحيطة به بالإضافة إلى العديد من اللوحات التشكيلية التي تبرز غنى وتنوع التراث التارقي. ومن بين ما يضمه أيضا لباس تارقي تقليدي من الجلد يعود لنهاية القرن التاسع عشر وحلي ذهبية وفضية وبرونزية من القرنين الرابع والخامس ميلادي بالإضافة إلى سيف وخنجر وسوط وعقال جمل من القرن العشرين.
كما يسلط الضوء على الأعمال الأدبية والتاريخية الجزائرية والعالمية التي تناولت تاريخ المنطقة وأساطيرها وخصوصا تلك المتعلقة بأسطورة المدينة الفاضلة أطلنطس التي ربطها البعض بالاهقار. وقال مدير الباردو زهير حريشان أن سبب عدم عرض بقايا الهيكل العظمي لتينهينان “الموجودة بالمتحف” يرجع ل “انعدام ظروف الحفظ” وخصوصا “غياب تقنيات عرض حديثة تناسب هذا المعلم الأثري بالغ الأهمية”.
وكان رئيس مصلحة الاتصال والتنشيط بالمتحف تيجدام خليفة قد صرح في سبتمبر 2020 أن الباردو سيعرضها قبل نهاية ذاك العام.
ويعود آخر عرض لهذه المجموعة لعام 2006 تاريخ انطلاق أشغال الترميم بالمتحف.
ويرجع تاريخ الهيكل العظمي لتينهينان إلى القرن الرابع ميلادي غير أنه لم يتم اكتشاف موقع دفنه إلا في عام 1925 وقد تم العثور بجانبه على مجموعة نادرة من التحف الثمينة والمجوهرات نقلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 5 سنوات لتعود إلى الجزائر وتعرض بالباردو إلى غاية 2006. واسم “تنهينان” مشتق من لهجة “تماشاق” (لهجة الطوارق) ومعناه في العربية “ناصبة الخيام” أو “القادمة من بعيد” وقد قدمت هذه الملكة البربرية التي عرفت بحكمتها ودهائها من منطقة “تافيلالت” بالمغرب الحالي لتجد نفسها بمنطقة الأهقار تحكم مملكة مترامية الأطراف.