ماكرون يرفع السرية على وثائق بخاتم “دفاع وطني”

عدد المشاهدات: 600
الرئيس_الفرنسي_ايمانويل_ماكرون

قرر الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون اتاحة الاطلاع، اعتبارا من يوم غد الاربعاء، على الارشيف السري الذي يرجع تاريخه لأزيد من 50 سنة خصوصا تلك المتعلقة بحرب التحرير الوطني (1954-1962)، حسبما افاد به اليوم الثلاثاء بيان لرئاسة الجمهورية الفرنسية.

و حسب البيان، اتخذ هذا القرار من اجل السماح لمصالح الارشيف، اعتبارا من يوم غد الاربعاء، برفع السرية على وثائق مشمولة بسرية الدفاع الوطني خصوصا المتعلقة بعام 1970 ضمنا”، مضيفا ان “هذا القرار من شأنه تقليص مدة الانتظار المرتبطة بإجراء رفع السرية لا سيما الملفات التي تتعلق بحرب التحرير الوطني (الجزائر)”.

و جاء هذا الاعلان بعد اسبوع من اعتراف الرئيس ماكرون، نيابة عن فرنسا، بتعذيب و اغتيال الشهيد علي بومنجل من طرف جيش الاحتلال سنة 1957.
و يدل هذا القرار “على اننا نتقدم بخطى سريعة”، حسب نفس البيان، مشيرا الى ان نطاقه يتجاوز الاطار التاريخي للجزائر و ان الرئيس الفرنسي قد استجاب لتطلعات المجتمع الجامعي التي لطالما اشتكت من صعوبة الاطلاع على الارشيف السري الذي يرجع تاريخه لأزيد من 50 سنة بسبب التطبيق الصارم لمنشور حول حماية سرية الدفاع الوطني”.