عرض ثلاثة مواقع لاستقبال قاعدة الحياة لشركة إنجازمشروع ميناء الوسط

عدد المشاهدات: 530
مشروع_ميناء_الوسط3

عرضت سلطات ولاية تيبازة على مسؤولي الوكالة الوطنية لتجسيد ميناء الوسط الحمدانية بشرشال، ثلاثة مواقع لإنشاء قاعدة حياة لفائدة عمال المقاولة المكلفة بالمشروع، استعدادا لانطلاق الأشغال “قريبا”، حسبما علم لدى مصالح الولاية.

وقامت والي تيبازة، لبيبة ويناز، رفقة المدير العام للوكالة الوطنية لتجسيد ميناء الوسط، عمار قرين، بالإطلاع على ثلاثة مواقع أرضيات ببلدية شرشال، إقترحتها السلطات المحلية لاحتضان قاعدة الحياة لفائدة عمال المجمع الذي سيتكفل بإنجاز المشروع الذي يرتقب أن تنطلق أشغاله قريبا، حسب توضيحات نفس المصدر. وأكدت مصالح ولاية تيبازة أن جميع القطاعات المعنية بالمشروع محليا مجندة لضمان إنطلاق المشروع في أحسن الظروف. وكان رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، قد أمر خلال ترأسه لمجلس الوزراء المنعقد بتاريخ 28 فبراير الماضي باتخاذ التدابير اللازمة لإطلاق أشغال مشروع ميناء الحمدانية بشرشال.
وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية، يومها أن الرئيس “أعطى مهلة أقصاها شهرين اثنين لاتخاذ كل التدابير اللازمة للإطلاق الفعلي لأشغال ميناء الحمدانية الإستراتيجي بشرشال”.
ومن جهتها، كانت والي تيبازة لبيبة ويناز قد كشفت في ندوة صحفية نشطتها مطلع السنة الجارية عن إستعدادات محلية كثيفة لإطلاق المشروع خلالالسداسي الثاني للسنة كأقصى تقدير.

وقالت أن مصالحها مجندة لإتخاذ جميع التدابير الخاصة باقتطاع الأراضي المخصصة لاحتضان المشروع وتعويض أصحابها إلى جانب ملف ترحيل بعض السكان، مبرزة أن الدراسات التقنية والتجارية تتوقع استحداث 150 ألف منصب عمل مباشر وغير مباشر.
وأضافت في هذا الصدد، أن مساحة المشروع المقدرة ب2.600 هكتار والمخصصة للمنطقة “المينائية والصناعية واللوجيستيكية” وكذا المساحة المخصصة لإنجاز السكة الحديدية والطريق السريع لربط شرشال بمدينة العفرون (البليدة)، قد خصص لها مبلغ مالي يقدر 281ر6 مليار دج، كتعويض. وذكرت أن مصالح الولاية أحصت 250 ساكن داخل المحيط المخصص لإنجاز المشروع، سيتم التكفل بهم في إطار البرامج السكنية العمومية.