رحيل الفيلسوف طيب تيزيني أحد منضري المشروع النهضوي للأمة

عدد المشاهدات: 1053
Philosophe_Tayeb_Thizini

توفّي فجر السبت الفارط الفيلسوف والمعارض السوري طيب تيزيني عن عمر يناهز 85 عاماً، بعد صراع مع المرض، في مدينة حمص السورية التي ولد فيها.

ونعى ناشطون سوريون تيزيني الذي ناضل ضد استبداد النظام السوري، ونوّه الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بجهوده الثقافية والفلسفية “لصياغة وبناء المشروع النهضوي للأمة النابع من صميمها والمنفتح على الحضارة الكونية”.

و قد أثنى المثقفون في ربوع الوطن العربي على مواقفه من الثورة التي شارك في مظاهراتها الأولى عام 2011 للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين، وتعرض بسبب ذلك للضرب والإهانة والاعتقال.

حيث يعرف المفكر الراحل بجهود ه في نقد “النظام الأحادي الشمولي” والفساد، و”الدولة الأمنية الفاشلة التي أقامها نظام الفئوية والاستبداد” وبتأثيره في أجيال متعاقبة كان له فضل تعليمها في الجامعات السورية وغيرها.

وسبق أن تم اختيار تيزيني عام 1998 واحدا من أهم مئة فيلسوف عالمي، بحسب مؤسسة كونكورديا الفلسفية الأوروبية.

وتحولت أطروحته للدكتوراه إلى كتابه الأول بعنوان “مشروع رؤية جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط” وصدرت له كتب “الفكر العربي في بواكيره وآفاقه الأولى عام 1982، من يهوه إلى الله عام 1985، مقدمات أولية في الإسلام المحمدي الباكر عام 1994”.

وُلد بمدينة حمص عام 1934 وبدأ دراسته هناك، ثم انتقل لدراسة الفلسفة بجامعة دمشق ومنها إلى تركيا وبريطانيا وألمانيا التي حصل فيها على دكتوراه الفلسفة عام 1967 في أطروحة “تمهيد في الفلسفة العربية الوسيطة” ليعود مرة أخرى إلى جامعة دمشق أستاذا في الفلسفة.

ثم طور أطروحته لمشروع فكري مكون من 12 جزءا أنجز منها ستة قبل أن يتحول للتركيز على قضية النهضة ومعالجة عوائقها العربية سواء الذاتية أو الغربية، وفي هذه المرحلة أنجز كتابات جديدة أهمها “من الاستشراق الغربي إلى الاستغراب المغربي عام 1996، النص القرآني أمام إشكالية البنية والقراءة عام 1997، من ثلاثية الفساد إلى قضايا المجتمع المدني عام 2001”.

وغلب على مشروع تيزيني الفكري -رغم احتفاظه بالفكر القومي الماركسي واعتماده على المنهج المادي الجدلي- تخليه عن مبدأ صراع الطبقات الماركسي، وانفتاحه على فهم التجربة الدينية والإيمانية من الداخل لإدراك تأثيرها في إنجاز التحول المجتمعي

ويركز هذا المشروع على الفكر العربي، ويشمل ذلك ما قبل ظهور الإسلام باعتباره جزءا من تطور تاريخ الفكر الإنساني، ويرى تيزيني أنه ازدهر في ظل الحضارة الإسلامية، بل يرفض المركزية الأوروبية التي تنزع عن الفكر العربي أصالته الخاصة.

مشروع رؤية جدية للفكر العربي في العصر الوسيط

يعتبر أكثر الناقدين و القارئين لأعمال البروفيسور الطيب فلسفته قائمةً على إثبات فكرة واحدة احتلت الصدارة و النواة في اعماله، ألا و هي أن الفكر العربي – متضمناً للفكر العربي قبل الإسلام و الذي اصطلح على تسميته جهلاً و عدواناً بالعصر الجاهلي – هو مرحلة أساسية على سلم تطور الفكر العالمي.

هذا التأكيد الذي جاهد البروفيسور الطيب في مناقشته و تحليله و إثباته اتي نتيجة الجور الواقع على هذه الحضارة سواءً من اعتبارها أولاً تابعة للدين الإسلامي؛ أي انتفاؤها عن الوجود إلا بوجوده و التي نفاها من خلال الفلسفة المادية الجدلية التي طورها كل من كارل ماركس و فريديريك إنجلز، و تتلخص فكرتها في مبدأ تطور العالم الطبيعي و انبثاق نوعيات جديدة من الوجود في مراحل مستحدثة من ذلك التطور، أو ثانياً كونها ناقلة فقط لما أبدعته الحضارة الإغريقية و هي الفكرة المسيطرة على الغرب و المسماة بالمركزية الوروبية و التي يعتبر مؤيدوها الحضارة صناعةً غربيةً بحتة مجتثين بعقليتهم تلك و ناكرين لأي فضلٍ أسهمت به الحضارات الشرقية أو اللاأوروبية و اعتبارهم صلة وصل فقط بتجريدهم من أية إبداعات حضارية أو إسهامات حقيقية في تطور الحضارة.