خطوة مثالية في صيانة السدود وإستغلال محطات تحلية مياه البحر

عدد المشاهدات: 1398
barrage-eau

ستنطلق الجزائر في انتاج المعدات الخاصة بتنظيف اعماق السدود من الأتربة و الطمي قبل نهاية السنة بعد ان كانت تجلب من الخارج بأثمان باهظة, حسبما أعلن عنه وزير الموارد المائية, علي حمام.

و أوضح السيد حمام أنه مع نهاية السنة الجارية ستتمكن الجزائر من إنتاج تلك المعدات محليا من قبل شركة عمومية سميت “أليكو”, مضيفا ان ذلك سيصادف انطلاق برنامج جديد لصيانة السدود يمتد الى غاية 2025 و يعني كافة السدود ذات الحجم الكبير و المتوسط عبر التراب الوطني.

و سيسمح إخراج الطمي من السدود بتحسين نوعية المياه و تدعيم قدرتها الاستيعابية حيث تسند هذه العملية الى ثلاث مؤسسات جزائرية باستعمال معدات خاصة كانت تجلب من الخارج بالعملة الصعبة.

و كان من المبرمج ان يتم إنتاج أولى المعدات خلال الثلاثي الأول ل2019 غير ان تأخر الامدادات المالية ادى إلى تأجيل العملية لآخر السنة.

و في سياق متصل, ذكر الوزير بالتنفيذ الساري لبرنامج يتضمن تنظيف 10 سدود من الطمي من طرف الوكالة الوطنية للسدود و هي الهيئة التي تتولى تحضير دفتر الشروط والاعلان عن مناقصات لاختيار المؤسسات التي ستقوم بهذا العمل.

و تتوفر الجزائر حاليا على 80 سد من الحجم الكبير و ذات قدرة اجمالية تفوق 9 مليون متر مكعب.

station-dessalement-mectaa
محطة تحلية مياه البحر مقطع

و بخصوص محطات تحلية مياه البحر, أكد السيد حمام أن عددها سيصل في آفاق 2021 الى 15 محطة, مضيفا انه يوجد حاليا على المستوى الوطني 11 محطة لتحلية مياه البحر في حين ستجرى قريبا عمليات المناقصة لاختيار المؤسسة التي ستقوم بإنجاز اربعة محطات جديدة.

مع العلم ان المحطات ال11 الحالية تسمح بإنتاج 17 بالمائة من مجمل كمية المياه الصالحة للشرب المستهلكة على المستوى الوطني, حسب شروحات الوزير الذي يؤكد ان تلك النسبة سترتفع الى 25 بالمائة بمجرد دخول المحطات الجديدة حيز الخدمة.

و ذكر أن طاقة إنتاج محطات التحلية ال11 قد بلغت 2.110.000 متر مكعب يوميا  اي ما يضاهي 770 مليون متر مكعب في السنة, مما يسمح بتوفير المياه الصالحة للشرب لفائدة 7.189.904 شخص بمختلف ولايات الوطن.

و تقع تلك المحطات بكل من ولايات الشلف و تلمسان و الجزائر العاصمة و سكيكدة و مستغانم و وهران و بومرداس و تيبازة و عين تموشنت.

و اضاف الوزير ان المحطات الجديدة ستسمح بإنتاج 770.000 متر مكعب يوميا حيث يوجد من بينها محطة التحلية لغرب جزائر العاصمة التي تبلغ طاقة انتاجها 300.000 متر مكعب يوميا ستخصص 200.000 متر مكعب منها لتموين الجزء الغربي للعاصمة 24سا/24سا و ال100.000 متر مكعب المتبقية ستخصص لتلبية حاجيات ولاية البليدة.

و في ذات الاطار, ستسمح  محطة الشط بالطارف المستقبلية ذات طاقة استيعاب تبلغ 300.000 متر مكعب يوميا بتأمين و ضمان التزويد بالماء الشروب بكل من ولايات الطارف و عنابة و قالمة و سكيكدة.

بالإضافة الى محطة سكيكدة التي ستحوي طاقة استيعاب تبلغ 70.000 متر مكعب يوميا و محطة بجاية 100.000 متر مكعب يوميا, حسب ما قاله الوزير.

اما عن تسيير تلك المحطات, فقد اوضح الوزير انه يتم من طرف وزارتي الموارد المائية و الطاقة المتمثلة في إحدى فروع شركة سوناطراك, مضيفا انه خلال فترات الصيانة التي تحتاجها المحطات سنويا يتم الاستعانة بمياه السدود لتدارك التذبذب في توزيع المياه للمناطق المعنية.

المصدر الجزائر و.أ.ج