تماسك الصادرات الجزائرية خارج المحروقات رغم الأزمة الصحية

عدد المشاهدات: 150
مرافئ_الصادرات

بلغ عدد المصدرين الجزائريين خلال العام الماضي 1.219 مصدر في مختلف المواد والمنتجات, حسبما أفاد به يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, مسؤول بوزارة التجارة.

وبلغت قيمة الصادرات خارج المحروقات في 2020 أكثر من 2,26 مليار دولار مقابل 2,58 مليار دولار أي بانخفاض قدره 312 مليون دولار بنسبة 12,59 بالمائة, حسب حصيلة عرضها المدير الفرعي لمتابعة ودعم الصادرات, عبد اللطيف الهواري, خلال يوم دراسي نظمته الوزارة حول سبل ترقية الصادرات.

وعلى أساس ذلك, فإن الصادرات خارج المحروقات تمثل 9,48 بالمائة من إجمالي الصادرات الجزائرية والتي بلغت 24 مليار دولار مقابل 34,8 مليار دولار في 2019 (-33,57 بالمائة).

وأرجع المسؤول انخفاض الصادرات خارج المحروقات إلى تعليق تصدير بعض المواد الاستراتيجية بسبب تفشي جائحة كوفيدء19 ابتداء من شهر مارس.

ولدى تفصيله لطبيعة الصادرات, كشف المدير أن الاسمدة المعدنية والكيميائية تصدرت قائمة أكثر المنتجات الجزائرية مبيعا في الخارج إذ بلغت قيمتها في العام الماضي 733,97 مليون دولار مقابل 728,48 مليون دولار في 2019, أي بزيادة 0,75 بالمائة.

اما صادرات السكر, فقد بلغت 303 مليون دولار في 2020 مقابل 260 مليون دولار في 2019 (+16,80 بالمائة), بينما تجاوزت قيمة صادرات الاسمنت 81,8 مليون دولار في 2020 مقابل 60,60 مليون دولار سنة 2019 (+34,87 بالمائة).

من جهتها, بلغت قيمة صادرات التمور في العام الماضي 73,03 مليون دولار مقابل 63,78 مليون دولار أي بارتفاع نسبته 14,49 بالمائة.

وتم تصدير المنتجات الجزائرية إلى الدول الاوروبية والافريقية والاسيوية ودول امريكا الشمالية واللاتينية، حسب السيد الهواري.