تعديل قانون ممارسة نشاط وكلات بيع السيارات

عدد المشاهدات: 149
نشاط_وكلات_بيع_السيارات

صدر بالجريدة الرسمية رقم 34 مرسوم تنفيذي يتضمن الشروط الجديدة لممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة، والتي تحدد سعة محرك السيارات المستوردة ب 1،6 لتر على الأكثر مع تخصيص حصة قدرها 15 بالمائة للمركبات الكهربائية.
ويتعلق الامر بالمرسوم التنفيذي رقم 21-175 الذي يعدل ويتمم بعض أحكام المرسوم التنفيذي رقم 20-227 المؤرخ في 19 اغسطس 2020 الذي يحدد شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة وكذا دفتري الشروط الملحقين به.
ووفقا لهذا النص الذي يستبدل عبارة “اعتماد نهائي” ب “اعتماد”، فإنه لا يمكن للوكيل الذي يتمتع بالشخصية المعنوية الحصول على إلا على اعتماد واحد يسمح له بممارسة النشاط وتمثيل علامتين تجاريتين بالنسبة للسيارات والمقطورات ونصف المقطورات الجديدة وثلاث علامات تجارية بالنسبة للالات المتحركة الجديدة.
ويتعين على طالب الاعتماد تقديم نسخة من عقد أو عقود الوكالة الحصرية التي تربط الوكيل بالمانح أو المانحين تكون مدة صلاحيته خمس سنوات على الاقل.
كما نص المرسوم على وجوب أن تتوفر لدى المكتتب لممارسة نشاط وكيل المركبات الجديدة منشآت ملائمة للعرض ولخدمة ما بعد البيع وقطع الغيار والتخزين، بصيغة الملكية أو عقد الإيجار لمدة لا تقل عن عشر سنوات.
ومن بين اهم التعديلات المدرجة، الزام الوكلاء بالسهر على تشجيع استعمال السيارات الكهربائية، في تشكيلة مركباتهم، حسب النص، الذي أضاف: “يلزم الوكلاء بتلبية الطلبيات المقدمة الخاصة بالمركبات الكهربائية بنسبة 15 بالمائة من مجموع المركبات السياحية المسوقة”.
ويفرض المرسوم أن “لا يرخص لوكلاء المركبات الجديدة بالنسبة للمركبات السياحية، الا باستيراد السيارات المجهزة بمحركات ذات سعة تساوي 1.600 سم أواقل، التي تعادل 1،6 لتر”.
و من جهة اخرى، نص المرسوم على وجوب القيام بالدفع من أجل اقتناء مركبة “عن طريق وسائل الدفع الكتابية” من خلال الشبكات البنكية والمالية.
كما ينص على استحداث نظام معلوماتي وطني مركزي لدى الوزارة المكلفة بالصناعة، يتم تزويده انيا بالمعلومات المتعلقة بعمليات البيع التي قام بها جميع الوكلاء وموزعيهم المعتمدين على المستوى الوطني.