تحديد ست إتجاهات ضمن الفتح الجزئي للحدود الجوية

عدد المشاهدات: 137
الخطوط_الجوية_الجزائرية

ستنظم شركة الخطوط الجوية الجزائرية، ابتداء من 1 يونيو، ست رحلات اسبوعية من و الى فرنسا، تركيا، إسبانيا و تونس، عقب القرار المتعلق بالفتح الجزئي للحدود الجوية، حسبما افاد به بيان لمصالح الوزير الاول.
و سيتم ضمان ثلاث (03) رحلات أسبوعية من وإلى فرنسا، من قبل شركة الخطوط الجوية الجزائرية، بمعدل رحلتين (2) من و الى باريس و رحلة (1) من و الى مرسيليا و كذا رحلة (1) من و الى كل من تركيا (اسطنبول)، إسبانيا (برشلونة) و تونس (تونس العاصمة)، حسب البيان.
و يرخص في مرحلة أولى، لمطارات الجزائر العاصمة و وهران و قسنطينة، فقط، باستقبال المسافرين عند الوصول أو المغادرين نحو الوجهات المحددة.
و تم تحديد هذه الترتيبات، اليوم الإثنين، من قبل الوزير الأول، عبد العزيز جراد، عقب المشاورات مع اللجنة العلمية لـمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا و السلطة الصحية.
و فيما يخص شروط ركوب الـمسافرين الـمتوجهين إلى الجزائر, “يجب أن يكون الـمسافر حاملا لنتيجة سلبية لاختبار RT-PCR يعود تاريخه إلى أقل من 36 ساعة قبل تاريخ السفر”, حسب البيان.
كما يجب, حسب نفس المصدر, حيازة تذكرة سفر صالحة و ملء الاستمارة الصحية بالمعلومات المطلوبة و التسديد المسبق للتكاليف المتعلقة بالحجر الصحي الإجباري الذي يجب أن يخضع له كل مسافر عند وصوله إلى التراب الوطني, وكذا تكاليف اختبار الكشف عن فيروس كوفيد-19, المقرر من قبل السلطات الصحية.

و أوضح البيان ان “تكاليف الإقامة على مستوى مواقع الحجر الصحي تكون “على عاتق المسافر حصريا”, مشيرا الى انه “يجب أن تكون هذه الشروط مستوفاة قبل ركوب الطائرة”. و فيما يخص الشروط الصحية المطبقة عند الوصول (بالجزائر), فيتم تقديم اختبار RT-PCR يعود تاريخه إلى أقل من 36 ساعة. كما  يجب أن يخضع المسافر لحجر صحي إجباري لـمدة خمسة (5) أيام في إحدى المؤسسات الفندقية الـمسخرة لهذا الغرض, مع مراقبة طبية دائمة, و كذا تطبيق اختبار الكشف عن فيروس كوفيد-19 في نهاية الحجر.
و يرفع الحجر في اليوم الخامس عقب اختبار سلبي للكشف عن فيروس كوفيد-19 و في حالة النتيجة الإيجابية, يجدد الحجر لـمدة خمسة (5) أيام إضافية.
اما فيما يخص ظروف الحجر الصحي, فيتم, بصفة مشتركة بين قطاعي الداخلية والسياحة والصحة, تحديد قائمة الـمؤسسات الفندقية التي ستتوفر فيها جميع الشروط الـمطلوبة للحجر.
من جهة اخرى, و فيما يتعلق بكيفيات مغادرة التراب الوطني، يظل الـمسافرون خاضعين فقط للشروط التي تقررها سلطات البلدان الـمستقبلة بالنسبة لدخولهم ترابها.
اما في مجال الإعلام والاتصال, فسيتم تنفيذ حملة إعلامية واسعة بمجرد فتح الحدود الجوية قصد تسهيل التنقلات, حسب البيان الذي أشار الى ان شركة الخطوط الجوية الجزائرية  تكلف بالقيام, من خلال موقعها الإلكتروني, بنشر كافة المعلومات التكميلية و التوضيحات اللازمة لتنفيذ الترتيبات الـمقررة.
و ترمي هذه التدابير التي توضح الكيفيات العملياتية الضرورية لتجسيد قرار إعادة الفتح الجزئي للحدود الجوية, للحفاظ على صحة الـمواطنين وحمايتهم من أي خطر لانتشار فيروس كورونا (كوفيدـ19) في اطار المسعى القائم على أساس الحذر والتدرج والـمرونة,  حسب البيان الذي أوضح ان “هذه التدابير ستظل قابلة للتكييف وفق تطور الوضع الوبائي”.