تأهل المنتخب الجزائري لنهائيات كأس أمم إفريقيا-2021 لكرة القدم بالكاميرون

عدد المشاهدات: 177
سفيان_فيغولي_الفريق_الجزائري

، رغم تعادله أمام مضيفه منتخب زيمبابوي (2-2) اليوم الاثنين بالعاصمة هاراري ،يتٱهل الحاربون  لحساب الجولة الرابعة للمجموعة الثامنة من لتصفيات العرس القاري المؤجل إلى 2022 بسبب جائحة كورونا.

وبضمان المشاركة ال19 للفريق الوطني في نهائيات كأس أمم إفريقيا، حقق الناخب الوطني جمال بلماضي، -قبل جولتين عن نهاية حملة التصفيات- أول أهدافه ضمن خارطة الطريق للدفاع عن التاج القاري المحصل عليه في 2019 بمصر، وبالتالي مواصلة سلسلة النتائج الإيجابية ببلوغ “الخضر” المباراة ال22 دون هزيمة والاقتراب بخطى ثابتة لبلوغ الرقم القياسي الذي يحوزه المنتخب الإيفوراي بواقع 26 لقاء دون خسارة.

ودخلت العناصر الوطنية بطريقة حسنة في أجواء اللقاء، حيث سجلت أول تهديد عن طريق ضربة رأسية للمهاجم آندي ديلور (د 28)، أخرجها حارس فريق “المحاربين”، لكن بعدها بدقائق نجح ديلور في افتتاح بوابة التهديف برأسية محكمة (د 34) مستفيدا من فتحة مدققة من الظهير الأيمن حلايمية.
وتمكن الفريق الوطني من إضافة الهدف الثاني بعد توغل فردي للقائد رياض محرز (د 38) -إثر استلامه لكرة طويلة من بن رحمة-، حيث تلاعب نجم مانشستر سيتي بدفاع المنتخب الزيمبابوي، ليوقع بالمناسبة هدفه ال18 مع “محاربي الصحراء” ويلتحق برفيق صايفي عند المرتبة الثامنة لقائمة الهدافين التاريخيين لمنتخب الجزائر.
وقبل إسدال الستار عن الشوط الأول، تمكن أصحاب الضيافة من تقليص النتيجة عبر القائد موزونا (د 43) بواسطة ضربة حرة مباشرة لم يستطع حارس المرمى رايس مبولحي التقاطها.

واستهل الفريق الزيمبابوي المرحلة الثانية بجدية، حيث أجرى المدرب الكرواتي زدرافكو لوغاريزيك تغييرين في التشكيلة ورمى بكل ثقله في الهجوم.

وشكل مهاجم أولمبيك ليون الفرنسي، تينو كاديويري، خطرا على الدفاع الجزائري، حيث هدد مرمى مبولحي على مرتين (د 56 و 62)، دون التمكن من تعديل الكفة أمام يقظة المحور الدفاعي المشكل من العائد جمال بلعمري و عيسى ماندي. وكلل ضغط الهجوم الزيمبابوي على الفريق الجزائري، بتعديل النتيجة بواسطة البديل دوبي (د 82)، عقب دقيقة واحدة من دخوله أرضية الميدان، مستغلا هفوة الحارس مبولحي الذي لم يسيطر على الكرة جيدا لتدخل مباشرة إلى الشباك.

وعجز المدرب بلماضي عن تحقيق الفوز بالرغم من إجرائه لخمسة تغييرات خلال الشوط الثاني، ناهيك عن أربعة لاعبين جدد أشركهم كأساسيين مقارنة بالتشكيل الذي دخل به مواجهة الخميس الفارط بالجزائر (3-1) أمام نظيره الزيمبابوي. ويلعب في هذه الأثناء اللقاء الثاني لهذه المجموعة الثامنة بالعاصمة غابورون بين منتخب بوتسوانا (نقطة واحدة) الذي يدربه التقني الجزائري عادل عمروش، و فريق زامبيا (3 نقاط). ويختتم الفريق الوطني الجزائري حملة التصفيات الإفريقية بالتنقل لمواجهة منتخب زامبيا ثم استضافة بوتسوانا في الفترة بين 22 و 30 مارس 2021.