المجلس الدستوري يعلن عن النتائج النهائية لرئاسيات 12 ديسمبر

عدد المشاهدات: 821
election-algerie-12-decembre-2019

أعلن المجلس الدستوري مساء يوم الاثنين، السيد عبد المجيد تبون رئيسا للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بعد فوزه بالرئاسيات التي جرت الخميس الماضي بنسبة 13، 58 بالمائة من الأصوات المعبر عنها، على أن يباشر مهمته فور ادائه اليمين الدستورية طبقا للمادة 89 من الدستور.

واعلن رئيس المجلس كمال فنيش، وفقا للفقرة الثانية من المادة 85 من الدستور، فوز المترشح للانتخابات الرئاسية عبد المجيد تبون بمنصب رئاسة الجمهورية باعتبار انه تحصل على الاغلبية المطلقة من اصوات الناخبين المعبر عنها على ان يباشر مهمته فور ادائه اليمين الدستورية طبقا للمادة 89 من الدستور علما بان الاعلان المتضمن نتائج انتخاب رئيس الجمهورية سينشر في الجريدة الرسمية.

وقياسا للنتائج المدونة في المحاضر لا سيما محاضر الاحصاء والفرز وبعد تصحيح الاخطاء المادية ونظرا لعدم تلقي اي طعن، ضبط المجلس الدستوري –حسب رئيسه– نتائج انتخابات رئيس الجمهورية التي تحصل من خلالها السيد عبد المجيد تبون على اغلبية الاصوات وعددها 523. 947. 4 صوت اي بنسبة قدرت ب 13ر 58 بالمائة.

وجاء مرشح حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة ثانيا اثر حصوله على 836. 477 . 1 صوتا ( 37ر 17 بالمائة) يليه مترشح حزب طلائع الحريات علي بن فليس الذي صوت له 831. 897 ناخب اي بنسبة 55ر 10 بالمائة.

وحصد المترشح عز الدين ميهوبي من جهته على 225 . 619 صوت من اصوات الناخبين (28ر 7 بالمائة) بينما تحصل المترشح بلعيد عبد العزيز على 568 الف صوت اي بنسبة بلغت 67 ر 6 بالمائة.

كما اعلن المجلس الدستوري عن النتائج النهائية للاقتراع على مستوى التراب الوطني والذي بلغ فيه عدد الناخبين المسجلين ب 853 . 559 23 ناخب والناخبين المصوتين ب 515 . 675 . 9 ناخب اي بنسبة قدرت ب 07، 41 بالمائة في الوقت الذي الغي فيها 460 . 233 . 1 صوت  فيما تم احصاء 055 . 442 . 8 صوت معبر عنها.

وبخصوص النتائج النهائية للاقتراع بما فيها افراد الجالية الجزائرية المقيمون بالخارج فقد تضمنت 161. 464 . 24 ناخبا مسجلا و 340 .755 . 9 من المصوتين اي بنسبة قدرت ب 88، 39 بالمائة مع الغاء 925. 244 . 1  صوتا ليبلغ حينها عدد الاصوات المعبر عنها 415 . 510 8 صوتا.
وفي تعليقه على هذه النتائج اعتبر المجلس الدستوري ان الانتخابات الرئاسية ” جرت في ظروف حسنة مما سمح لجميع الناخبين بممارسة حقهم الدستوري كاملا واختيار مرشحهم الذي يرونه مؤهلا لقيادة البلاد”، مؤكدا بالمناسبة “صحة الانتخاب ونزاهته وشفافيته” وفقا للضمانات التي يكفلها الدستور والقانون العضوي المتعلق بقانون الانتخابات والنصوص التطبيقية ذات الصلة.

وعليه هنأ المجلس الشعب الجزائري على إنجاح هذا الموعد الانتخابي “المصيري” متوجها الى رئيس الجمهورية المنتخب ب”تهانيه و متمنيا له كل التوفيق والسداد في اداء مهامه النبيلة”.