التأكيد على أهمية الوحدة الوطنية في المسيرة السلمية الـ 18 للطلبة

عدد المشاهدات: 964
marche-etudiants-alger-06-2019

جدد الطلبة في بعض جامعات الوطن خلال مسيراتهم السلمية الاسبوعية  نظمت اليوم الثلاثاء دعمهم للحراك الشعبي، مطالبين مجددا ب”التغيير الجذري للنظام السابق و رحيل جميع رموزه” مع التاكيد على “أهمية الوحدة الوطنية”.

ففي شرق البلاد خرج المئات من طلبة جامعات قسنطينة و سطيف في مسيرتين احتجاجيتين جددوا من خلالهما تمسكهم بمطالب “التغيير الجذري للنظام” و “رحيل جميع رموز النظام السابق” و “مواصلة محاربة الفساد”.

فبولاية قسنطينة كان الطلبة أوفياء لموعدهم المعتاد كل يوم ثلاثاء حتى و إن كان عددهم قد تناقص بشكل كبير حيث جابوا أهم الشوارع الرئيسية لوسط المدينة حاملين لافتات تدعو إلى “حوار تحت إشراف شخصيات توافقية” و “رحيل الباءات الثلاثة” و “تفعيل المادتين 7 و 8 من الدستور” اللتين تنصان على أن الشعب مصدر كل سلطة.

اما بولاية سطيف جدد عدد من طلبة جامعتي فرحات عباس و محمد لمين دباغين تجمعوا بشارع جيش التحرير مقابل مقر الولاية بوسط المدينة مطالبهم ب”الرحيل السريع لبقايا النظام” و “مكافحة الفساد دون هوادة” و منددين بما أسموها “محاولات ضرب الوحدة الوطنية.”

كما طالبوا من خلال الهتافات التي رددوها تحت درجة حرارة فاقت الأربعين ب”إنشاء هيئة وطنية مستقلة للإشراف على تنظيم الانتخابات الرئاسية” و “مواصلة الكفاح ضد مرتكبي عمليات تبديد المال العام.”
و قد تفرقت  جموع الطلبة المتظاهرين في جو من الهدوء دون تسجيل أي تجاوزات أو انزلاقات حسب ما لوحظ.

وبغرب البلاد، شارك عشرات الطلبة بكل من وهران وتلمسان اليوم في المسيرات السلمية الاسبوعية للمطالبة “برحيل النظام ورموزه” و” تسوية الأزمة السياسية الحالية من خلال الحوار” و” تكثيف محاربة الفساد”.

ففي عاصمة الغرب خرج طلبة وأساتذة ومواطنون حاملين للراية الوطنية في مسيرة بوسط المدينة قبل التوقف أمام مقر الولاية مرددين شعارات تدعو الى الوحدة الوطنية، رافضين كل أشكال التفرقة في المجتمع.
كما دعا الطلبة الى اطلاق سراح المتظاهرين الذين تم توقيفهم خلال المسيرة ال 18 الجمعة الماضية.

وبتلمسان خرج عشرات الطلبة من جامعة “أبو بكر بلقايد” في مسيرة سلمية لدعم مطالب الحراك الشعبي.وانطلق الطلبة من كلية الطب بوسط مدينة تلمسان نحو مقر الولاية مرددين شعارات تدعو الى الوحدة الوطنية ورص صفوف الجزائريين وأستقلالية العدالة ومحاربة الفساد و محاسبة الفاسدين وإطلاق سراح المتظاهرين الشباب الذين تم توقيفهم الجمعة الماضية.

وفي البويرة شارك قرابة ال500 طالب من جامعة أكلي محند أولحاج في مسيرة للمطالبة هذه المرة بإطلاق سراح الشباب الموقوفين الجمعة الفارط بالجزائر العاصمة، و كذا من أجل تجديد مطالبهم الخاصة بالحراك الشعبي الداعية إلى التغيير السياسي الجذري بالبلاد.

المصدر و.أ.ج