الانفصال عن الاتحاد الأوروبي يطيح برئيسة الوزراء البريطانية

عدد المشاهدات: 352
Theresa-May

أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي يوم الجمعة وهي تحاول أن تحبس دموعها أنها ستترك منصبها، لتفتح الباب لمنافسة ستأتي برئيس جديد للوزراء يمكن أن يسعى لخطة انفصال أكثر وضوحا عن الاتحاد الأوروبي.

وسيزيد رحيل ماي من عمق أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد إذ يرجح أن يرغب الزعيم الجديد في انفصال أكثر حسما وهو ما يزيد احتمالات الصدام مع الاتحاد وربما إجراء انتخابات برلمانية مبكرة لا يمكن التنبؤ بنتائجها.

وكان وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، المرشح الأوفر حظا لخلافة ماي، أول من بادر بالتعليق وقال إنه ينبغي لبريطانيا الاستعداد لترك الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق لإجبار التكتل على عرض ”اتفاق جيد“.

وأكد وزير الخارجية الحالي جيريمي هنت أنه سيترشح لزعامة حزب المحافظين وذلك بعد ساعات من إعلان ماي التي بدا التأثر واضحا على صوتها إنها ستستقيل في السابع من يونيو حزيران من زعامة الحزب.

وقالت ماي ”سأترك عما قريب الوظيفة التي كان شغلها أعظم شرف في حياتي… ثاني رئيسة للوزراء ولكن بالتأكيد ليست الأخيرة“.

ومضت قائلة ”أفعل ذلك وأنا لا أكن أي ضغينة بل أحمل امتنانا هائلا وراسخا لأن الفرصة سنحت لي لأخدم البلد الذي أحبه“.

وتستقيل ماي، التي أيدت على مضض عضوية الاتحاد في الماضي، وفازت بالمنصب الرفيع في خضم الاضطرابات التي أعقبت استفتاء الخروج عام 2016، دون أن تنجز تعهدها الأساسي وهو قيادة المملكة المتحدة للخروج من التكتل ورأب الانقسامات.

وقالت ماي ”أشعر وسأظل أشعر دوما بأسف عميق لعدم تمكني من إنجاز الخروج من الاتحاد الأوروبي“ مضيفة أنه سيتعين على خليفتها أن يجد إجماعا للالتزام بنتيجة استفتاء 2016.

وقال جيريمي كوربين زعيم حزب العمال المعارض إن على رئيس الوزراء الجديد أن يجري انتخابات برلمانية ”ليسمح للشعب بتحديد مستقبل بلدنا“.

هل سيصبح بوريس جونسون رئيسا للوزراء؟

تترك ماي وراءها بلدا منقسما بشدة ونخبة سياسية تواجه أزمة تتمثل في موعد الرحيل عن الاتحاد وكيفية إتمام ذلك. والموعد النهائي أمام بريطانيا للخروج من التكتل هو 31 أكتوبر تشرين الأول.

ويريد معظم المرشحين البارزين لخلافة ماي اتفاق خروج أكثر صرامة وإن كان الاتحاد الأوروبي قال إنه لن يعيد التفاوض على اتفاق الانسحاب المبرم مع بريطانيا في نوفمبر تشرين الثاني.

وقالت إسبانيا إنه يبدو الآن من شبه المستحيل تفادي ما يسمى بالانفصال الصعب، وأشار الاتحاد إلى أنه لن تطرأ تغييرات على الاتفاقية