إنتعاش سوق التأمينات الجزائرية خلال الثلاثي الأول ل2019

عدد المشاهدات: 877

حققت سوق التأمينات رقم أعمال بلغ 56ر42 مليار دج الى غاية 31 مارس 2019 مقابل 75ر39 مليار دج خلال نفس الفترة من سنة 2018 أي بارتفاع نسبته 1ر7 بالمئة, حسبما أفاد به المجلس الوطني للتأمينات.

و أشار ذات المصدر على موقعه الالكتروني أن رقم الأعمال الذي حققته التأمينات الخاصة بالأضرار قد سيطر بتحقيق أكثر من 74ر37  مليار دج مقابل 55ر35 مليار دج خلال نفس الفترة من سنة 2018 أي بتسجيل زيادة بنسبة 2ر6 بالمئة.

و في المقابل, سجل فرع التأمين على الاشخاص ارتفاع “متميز” قدر ب 9ر14 بالمئة حيث بلغ 97ر3 مليار دج مقابل 45ر3 مليار دج.

و اعتمادا على فروع التأمين على الأضرار, يبقى رقم الأعمال الخاص بالتأمين على السيارات الأهم ب 59ر21 مليار دج خلال الثلاثي الأول ل2019 مقابل 79ر20 مليار دج خلال الثلاثي الأول ل2018 ( 8ر3 + بالمئة).
و يمتلك فرع السيارات 2ر57 بالمئة من حقيبة التأمينات على الأضرار.

و بخصوص فرع الحرائق و الأخطار المختلفة فقد تم تحقيق رقم أعمال بلغ 30ر13 مليار دج مقابل 24ر12 مليار دج أي بزيادة 7ر8 بالمئة بين الفترتين المعنيتين بالمقارنة.

و فيما يتعلق بفرع النقل فقد ارتفع رقم أعماله بنسبة 4ر17 بالمئة ليبلغ 54ر1 مليار دج مقابل 31ر1 مليار خلال نفس الفترة لسنة 2018 .

و قد أدى الفرع-الثانوي ل ” النقل الجوي” الى ارتفاع رقم أعمال التأمين على النقل قدر بأزيد من 266 مليون دج مقابل 77ر16 مليون دج أي بزيادة بلغت 6ر1489 بالمئة بين الفترتين المعنيتين بالمقارنة.

إن الأداء الجيد المسجل من طرف الفرع-الثانوي ل ” النقل الجوي” كان بفعل “السلك الجوي” بعد تسجيل عقود جديدة للتأمينات تغطي المروحيات التابعة للحماية المدنية، حسبما أوضحه المجلس.
و في المقابل, فإن النقل البحري الذي هيمن على فرع النقل حقق رقم أعمال قدر بأزيد من 845 مليون دج إلى غاية 31 مارس الفارط مسجلا انخفاضا “ضئيلا” بالمقارنة مع نفس الفترة لسنة 2018 (82ر852 مليون دج)

و عرف رقم أعمال فرع التأمين الفلاحي  من جهة أخرى ارتفاعا قارب 12 بالمئة ليبلغ 700 مليون دج إلى غاية 31 مارس الفارط مقابل أزيد من 625 مليون دج خلال نفس الفترة لسنة 2018.

أما بالنسبة للفرع الثانوي المتعلق “بالانتاج النباتي” التي تقدر حصته ب 37 بالمئة فقد ارتفع ليبلغ 1ر48 بالمئة.

و في المقابل شهد الفرع الثانوي المتعلق ب”الانتاج الحيواني” زيادة بنسبة 6ر4 بالمئة و ذلك بفضل ارتفاع نسبة “التأمين على الأبقار المتعدد المخاطر” (+ 6ر38 بالمئة ) و كذا “التأمين على المعز المتعدد المخاطر” (+184 بالمئة) و هذا راجع لظهور أمراض واسعة النطاق (خاصة طاعون المجترات الصغيرة) التي ألزمت المربين للقيام بالتأمين.

و يضاف إلى ذلك السياسة المنتهجة من قبل شركة السوق الوطني للتأمينات التي ترمي إلى تحسين الخدمات من خلال تقليص مدة تسوية الحوادث حيث ذلك ما شجع المعنين للانخراط في فرع التأمين الفلاحي. 

و من جهته, سجل فرع التأمينات على القروض زيادة قدرت ب 5ر5 بالمئة برقم أعمال بلغ 600 مليون دج مقابل أزيد من 566 مليون دج و ذلك بصفة أساسية بفضل الفرع الثانوي “القرض العقاري” الذي ارتفع بنسبة 15 بالمئة نظرا لأهمية المبالغ المالية المتعلقة بالقروض الممنوحة من طرف بعض البنوك.

و بخصوص حصص السوق، حشدت الشركات العمومية للتأمين 64ر70 بالمائة من رقم الأعمال الإجمالي لقطاع التأمين عن الأضرار ببلوغ ما قيمته 66ر26 مليار دينار, مقابل 23ر10 مليار دينار المحصلة من طرف الشركات الخاصة (أي ما يعادل 1ر27 بالمائة من الصفقات) و 840 مليون دج لصالح الشركات المختلطة (26ر2 بالمئة).