إرتفاع معتبر للدفع الالكتروني في الجزائر خلال 2019

عدد المشاهدات: 1249
cartes-bancaires-dz

صرح السيد مجيد مسعودان، مدير مجمع المنفعة الاقتصادية لخدمات الدفع الآلي، لوأج أن عمليات الدفع الالكتروني في الجزائر ستسجل “ارتفاعا” معتبرا في 2019 بفضل “الجهود” المبذولة من طرف هيئة الضبط لتطوير القطاع.

في هذا الصدد، أكد ذات المسؤول أن ” قيمة العمليات سترتفع شهرا بعد شهر و نحن نتوقع تسجيل زيادة معتبرة خلال السنة الجارية لاسيما مع رفع العراقيل التي تحول دون انتشار صيغة الدفع الألي على المستوى الوطني”.
و من بين الاجراءات التحفيزية يذكر تسهيل الانضمام الى أرضية الدفع عن طريق الانترنيت لاسيما من خلال تخفيض حقوق الاستفادة التي تراجعت الى 50000 دج (قابلة للدفع مرة واحدة) مقابل 500000 دج من قبل، حسب قوله.

كما اضاف أن ذلك يسمح بزيادة عدد المشتركين في هذه المنظومة و الذي ارتفع هذه السنة الى حوالي ثلاثين متعاملا مقابل ستة في سنة 2016 .
من جهة أخرى، منح مجمع المنفعة الاقتصادية لخدمات الدفع الالي مؤخرا تراخيص لولوج الأرضية الى خمسة “تجار الكترونيين جدد و مختصين في بيع المنتوجات الكترونيا مع القبض عند التسليم أو على مستوى نقطة بيع ما.

من جهة أخرى، أطلق المجمع حملة تحسيسية نظم خلالها اجتماعا مع ممثلي المواقع الجزائرية المتخصصة في التجارة الالكترونية حول أهمية الانخراط في منظومة الدفع الالكتروني.
كما اضاف أن “الممثلين كانوا يجهلون وجود هذه الفرصة بالرغم من أن القانون يسمح بذلك منذ مايو 2018 غير أنهم أعربوا عن أملهم في الاستفادة من اجراءات التسهيل”.

و قد أعرب السيد مسعودان عن قناعته بأن الاستئناف القادم للدفع الالكتروني بالبطاقة فيما بين البنوك بموقع الشركة الوطنية للنقل الجوي، و الاندماج التدريجي في المنظومة للباعة الكترونيا سيساهمان في التطور المتزايد للدفع الألي في الجزائر.
و بخصوص العمليات التي تمت و القطاعات المعنية، أشار المسؤول الى أن 76.601 صفقة تمت خلال الاشهر الخمسة الاولى من سنة 2019 بقيمة  150،48 مليون دج أي بزيادة نسبتها 5 بالمئة مقارنة بفترة يناير-مايو 2018 و 71 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2017 .

و تم تسجيل هذه الزيادة اساسا في الصفقات التي تمت في مجال تقديم الخدمات (الحجز في الفنادق و تكاليف الفيزا…) التي اطلقت شهر فبراير المنصرم و التي بلغت1.321 صفقة اضافة الى الخدمات الادارية ( السجلات التجارية و الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعمال الأجراء) التي سجلت ارتفاعا بنسبة 181 بالمئة.

كما ارتفع عدد العمليات في مجال النقل (الخطوط الجوية الجزائرية و طاسيلي ايرلاينز و الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية…) و التأمينات و توزيع الكهرباء/الماء (سونلغاز و سيال ….) ب 6 بالمئة و 35 بالمئة و 33 بالمئة على التوالي في حين أن قطاعات الاتصالات السلكية و اللاسلكية ( اتصالات الجزائر و موبيليس و جيزي و أوريدو) سجل تراجعا بنسبة 5 بالمئة.   

و في رده عن سؤال حول الصعوبات التي تعيق هذا الاندماج، تطرق السيد مسعودان إلى نقص العرض بشأن الإيواء المحلي في الجزائر.
و في هذا السياق أوضح أن “التجار الالكترونيين” ملزمون قبل إطلاق نشاطهم التجاري عبر الانترنت بالحصول على الرمز المخصص للبيع عبر الانترنت لدى المركز الوطني للسجل التجاري و إيواء مواقعهم في الجزائر مع اسم المجال مزود بتوسعة “ديزاد” أو “كوم”.

وأضاف يقول “تجارنا الالكترونيون يقومون حاليا بإيواء مواقعهم في الخارج و لا يوجد لدينا سوى ثلاث مضيفين في الجزائر”.
بخصوص الدفع الالكتروني في التجارة المجاورة، أكد ذات المسؤول أن عدد محطات الدفع الالكترونية قيد الاستغلال قد ارتفعت بثلاثة أضعاف منتقلة من 049ر5 سنة 2016 إلى 397ر15 نهاية 2018.

هذا و منح قانون المالية 2019 للتجار أجل إلى غاية نهاية السنة الجارية لشراء محطات الدفع الالكترونية قصد تمكين المواطن من استعمال هذه التجهيزات في مختلف المحلات التجارية و المراكز التجارية و نقاط البيع. 
و صرح السيد مسعودان “نحن بعيدون عن أهداف هذا الإجراء بسبب السعر الزائد لمحطات الدفع الالكترونية و توفرها في السوق”.

و لأجل تجاوز هذه الصعوبة، “قرر القطاع البنكي مرافقة تطوير صناعة محطات الدفع الالكترونية في الجزائر لصالح المتعاملين الخواص و العموميين قصد تمديد العرض في السوق و المساهمة في تخفيض سعره”، يضيف ذات المسؤول.

وحول التحسينات المقررة من قبل مجمع المنفعة الاقتصادية لخدمات الدفع الآلي، أعلن السيد مسعودان عن التوصيل المقبل للشبكات ما بين البنوك و البريدية، إذ ستكون بطاقة الدفع ما بين البنوك مقبولة بعد بضعة أسابيع في الموزعات الآلية لبريد الجزائر و ستكون بطاقة الذهبية بدورها مقبولة في الموزعات الآلية للبنك.

و حسب ذات المسؤول، يتعلق هذا الإجراء بمحطات الدفع الالكترونية، و يتم الربط بين الشبكتين دون الحاجة إلى تغيير البطاقات الحالية.
و يذكر أن مجمع المنفعة الاقتصادية لخدمات الدفع الآلي هي هيئة تنظيم و تقييس نظام الدفع الآلي مابين البنوك.
و تأسس المجمع سنة 2014 و يهدف أساسا إلى ترقية الدفع الآلي من خلال تعميم استعمال وسائل الدفع الالكتروني و يتكون من 19 عضوا منخرط (18 بنك و بريد الجزائر).

و يشارك بنك الجزائر كعضو غير منخرط للسهر على أمن أنظمة و وسائل الدفع و كذا انتاج و دقة المعايير السارية في هذا الشأن طبقا للتنظيم الساري.

و يسير مجمع المنفعة الاقتصادية لخدمات الدفع الآلي العلاقة بين الأعضاء من خلال سن القواعد و المعايير أو الإجراءات لهم قصد تأطير نشاط الدفع الآلي ما بين البنوك والتأكد من احترامها من قبل الأعضاء.

securité-carte-banquaire.

لجزائر – بلغ العدد الاجمالي للمعاملات منذ الشروع في عمليات الدفع عبر الانترنت في شهر اكتوبر من سنة 2016 ما يناهز 793ر368 عملية بمبلغ اجمالي فاق 766 مليون دولار.

إليكم التطور الذي سجلته عمليات الدفع عبر الانترنت و توزيعها حسب قطاعات النشاط خلال الفترة الممتدة بين 2016 و 2019 (المصدر: مجمع المنفعة الاقتصادية لخدمات الدفع الالي)

: القطاع/السنة            2016           2017           2018            2019 (يناير – مايو)

– اتصالات سلكية و لاسلكية        536ر6                    286ر87             495ر138             989ر55                              

– نقل        388                677ر5                871                      407

– تأمينات           51                  467ر2                439ر6                  015ر3

– كهرباء/مياه          391               414ر12            722ر29                148ر15

– خدمات ادارية        0                      0                       455ر1                  721

– مقدمي الخدمات       0                  0                       0                          321ر1

– العدد الكلي للمعاملات                 366ر7                   844ر107          982ر176              601ر76

– المبلغ الاجمالي (بالمليون دج)                01ر15            99ى267        59ر332                48ر150

اطلاق بطاقة أكثر أمانا للدفع الالكتروني في الجزائر قريبا

يعتزم مجمع المنفعة الاقتصادية لخدمات الدفع الآلي اطلاق بطاقة دفع “غير تلامسية”، تتضمن عديد الميزات وخاصة أنها تعد أكثر أمانا من سابقيها، حسبما صرح لوأج مدير هاته الهيئة، مجيد مسعودان.

وأوضح السيد مسعودان بقوله “اخترنا في 2018 ممونا دوليا من أجل ادخال تكنولوجية البطاقة +غير التلامسية+، في إطار ايجاد حل شامل يهدف إلى عصرنة البطاقات المستعملة في الجزائر اكثر فأكثر. إذ ننوي اطلاق هذا المنتج خلال الأشهر القادمة”.

وبالنسبة له، فإن بطاقات الدفع الالكترونية “CIB” و”الذهبية” سيتم تعويضها بشكل تدريجي بهذا النوع من البطاقات الجديدة التي تجسد، كما يقول، “تقدما تكنولوجيا وتطورا في مجال الأمان”.

واعتبر السيد مسعودان من جهة أخرى أن التأخر التي تسجله الجزائر في مجال الدفع الالكتروني “يمكن تداركه”، شريطة تسريع وتيرة استخدام المؤسسات البنكية المصرفية في التعاملات المالية ودمج الاقتصاد غير الرسمي.

واستطرد يقول “إذا ما قبل المتعامل بالقيام بهذه العمليات المالية بواسطة البطاقة، فهذا يعني أن كل شيء سيعتمد على التصريح. وبالتالي سيصرح التجار بكل رقم أعمالهم في حسابهم البنكي، وسينخرط البعض منهم في هذا المسعى بكل حماس، بينما سيرفض أخرون. فيجب بالتالي اقناعهم والتوضيح لهم أن أفضل وسيلة لتحقيق نشاط تجاري مستدام هو التعامل بشكل رسمي”.

وأكد السيد مسعودان أنه يتوجب على الوكالات البنكية مضاعفة الجهود من أجل تعميم الدفع الالكتروني في الجزائر.

وفي هذا الصدد، أوضح ذات المسؤول أن 40.000 كلمة مرور خاصة بالدفع الالكتروني، من بين 2 مليون بطاقة دفع الكترونية “CIB”، قد وزعت على الزبائن في حين إن مجمل كلمات المرور قد تم إعداده على المستوى المركزي أو الوكالات البنكية.

كما أضاف أنه “ما زال يتوجب القيام بالكثير من الأمور على مستوى الوكالات البنكية. وهوما  دفعنا لإنشاء قنوات اتصال مباشرة من خلال موقعنا على الانترنت: bitakti.com والأرقام الخضراء 3020/3021، الأمر الذي يسمح بتقديم طلب للحصول على بطاقة الدفع “CIB” وكلمة المرور وكذا تقديم الشكاوى”.

المصدر الجزائر و.أ.ج