إدراج الطاقات المتجددة في المولدات الكهربائية عبر الوطن

عدد المشاهدات: 1014
renewable-energy

كد وزير الطاقة، محمد عرقاب،يوم الثلاثاء بالجلفة بأن “تعزيز سبل توفير وإنتاج الطاقة الكهربائية من خلال المشاريع الكبرى يتوخى منها تجسيد نظرة إستراتيجية لأجل مواكبة ديناميكية التطوير الإقتصادي بالجزائر”.

وأضاف الوزير لدى معاينته لمشروع محطة توليد الطاقة الكهربائية ببلدية عين وسارة (100 كلم شمال الولاية) بأن “مثل هذه المشاريع الضخمة لإنتاج الكهرباء التي تشتغل على الغاز والبخار — والتي ستساهم بشكل كبير في تقليص إستغلال الغاز في عملية الإنتاج بنسبة 30 بالمئة بفضل التكنولوجيات العالية المعمول بها بمثل هذه المحطات — ستعزز موارد الطاقة ببلادنا، حيث يسمح توفيرها بخلق الثروة و رفع قدرات التشغيل من حيث تطوير الإستثمار و ترقية الجانب الاقتصادي”.

و لأجل الرقي بالجانب الاقتصادي، اعتبر الوزير أن ذلك يتم بتوفير الطاقة من خلال برامج إنجاز محطات ضخمة لتوليد الكهرباء على غرار هذه المحطة التي تنجز بولاية الجلفة بقدرة 1200 ميغاواط ومثيلاتها من مشاريع — التي هي متقدمة من حيث الإنجاز — والمتمركزة بكل من النعامة (1200 ميغاواط) و مستغانم (1400 ميغاواط ) وكذا بولاية خنشلة (1200 ميغاواط ) والأمر نفسه بكل من ولايتي ببسكرة و جيجل .

و أضاف السيد عرقاب ” أن هناك اتجاه نحو الطاقات المتجددة في سبيل إنتاج الطاقة إضافة إلى تلك البرامج التي ستنجز في آفاق 2028 لتوفير 5600 ميغاواط وهي التي يجب أن تدخل في هذه الرؤية الإستراتيجية للجزائر من ناحية النجاعة والإنتاج الطاقوي”.

و أردف الوزير في ذات الصدد قائلا: “لا ننسى أيضا لدينا قدرات في الطاقة النووية ببعدها السلمي سيتم تشغيلها لإنتاج الطاقة من خلال إنجاز محطات لتوليد الكهرباء في المستقبل و كل هذا يرمي، حسبه، لتعزيز مورد الطاقة الكهربائية وكذا في سبيل تقليص إستغلال الغاز في إنتاج الكهرباء مما يسمح بإستعماله في الصناعة البتروكيماوية”.

و بعد أن استمع لشروحات وافية من القائمين على مشروع محطة توليد الكهرباء ببلدية عين وسارة التي رصد لها غلاف مالي بقيمة 93 مليار دج، أكد السيد عرقاب على ضرورة إستلام هذا المشروع الهام الذي يتوسط البلاد ويكتسي أهمية من حيث تعزيز إستهلاك الطاقة ودعم الشبكة الوطنية — في آجاله المحددة وذلك قبل نهاية صائفة 2020 “.

و أضاف أن إستلام المحطة في مرحلة أولى قبل صائفة 2020 سيدعم الشبكة الكهربائية بهذه الولاية بقدرة إنتاج (795ميغاواط) ستمون مراكز الضغط الثلاث الجاري إنجازها على أن يمكن لدى انتهائه كلية (مشروع المحطة) في 2021 من توفير ما يزيد عن 1200 ميغاواط.

ولدى وقوفه بمشروع المحطة عبر الوزير عن امتنانه وتهنئته لعمال وإطارات مجمع سونلغاز على هذا الجهد وتعزيز الخبرات الوطنية مشيرا ” إلى أن هذه المحطة سيكون لها شأن في توفير الطاقة لهذه الولاية ومواكبة روافدها الإقتصادية من حيث ترقية الإستثمار بمناطقها الصناعية المتواجدة بعاصمة الولاية وكذا بمدينة عين وسارة”.

للإشارة وفر مشروع محطة توليد الكهرباء ببلدية عين وسارة — حسب الشروحات المقدمة — زهاء 2000 منصب عمل في ورشة مشروعه التي هي قيد الانتهاء. كما ستعمل هذه النواة الإنتاجية على توفير 350 منصب عمل عند دخولها مرحلة الإنتاج الفعلي.

وقام الوزير في نهاية زيارته بمعاينة مركز البحث النووي ببلدية البيرين (130 كلم شمال الولاية) حيث تلقى شروحات حول نشاطه البحثي في الطاقة النووية لأغراض سلمية.

المصدر الجزائر و.أ.ج