آخر معقل من معاقل الاستعمار يكمن في إستعمار العقول وهو قاتل للضمائر

عدد المشاهدات: 1004
general-gaid-salah

أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، عزم الدولة على الاستمرار في مكافحة الفساد واجتثاثه مثلما حاربت آفة الإرهاب المقيتة.

وقال الفريق خلال حفل تسليم جائزة الجيش الوطني الشعبي لأفضل عمل علمي وثقافي وإعلامي لسنة 2019، بأن “مكافحة الفساد واجتثاثه من بلادنا يعد استمرارا طبيعيا لمحاربة مفاسد الاستعمار الفرنسي واستمرارا أيضا لمحاربة آفة الإرهاب المقيتة، وكما انتصر شعبنا الأبي بالأمس على الاستعمار وعلى الإرهاب، سينتصر لامحالة على آفة الفساد”.

وأضاف بالمناسبة قائلا: “وما دمنا نتكلم عن الفساد، فإنه يتعين علينا في هذا المقام المحمود وأمام هذه الوجوه النيرة التذكير هنا بأن الشعب الجزائري الذي حارب مفاسد الاستعمار الفرنسي بالأمس واستطاع، رفقة جيش التحرير الوطني، أن ينتصر عليه بعد تضحيات جسام ويتغلب على كافة مفاسده المتعددة الأصعدة والأبعاد، قد استطاع أيضا أن يحارب آفـة الإرهاب بكل مفاسده وسلوكياته الخطيرة والمقيتة”.

وأوضح أن “الشعب الذي انتصر على الاستعمار وانتصر على الإرهاب هو الآن أمام تحد آخر لا يقل خطورة ولا تهديدا عن سابقيه، إنه الفساد بكل ما تعنيه هذه العبارة من معنى”.

وقال في هذا الصدد: “الأكيد أن ما يقوم به الجيش الوطني الشعبي في هذا المسعى هو جهد لا يضاهى، قوامه القضاء المبرم على آخر معقل من معاقل الاستعمار في بلادنا، فالفساد هو شكل آخر من أشكال الاستعمار، إنه استعمار الذهنيات واستعمار العقول الذي يصيب في مقتل كل الضمائر التي لها قابلية الاستعمار”.

واعتبر في هذا الإطار أن “العصابة اليوم التي انكشف كل ما أضمرته من مفاسد لايزال لديها أتباع ومريدون في المجتمع ولا تزال هذه العصابة، بصفة أوضح وأدق، تعمل جاهدة على التغلغل في المسيرات الشعبية وتسعى إلى اختراق صفوفها والتأثير على طبيعة المطالب الشعبية المشروعة، بل ومحاولة توجيه هذه المطالب إلى الوجهة التي تتماشى مع الأغراض الدنيئة لهذه العصابة، وهو ما يستلزم أخذ الحيطة والحذر فيما يتعلق بتأطير هذه المسيرات”.

وفي ذات السياق، شدد الفريق قايد اصلح على “مواصلة تطهير البلاد من هذا الداء الخطير”، مؤكدا أن “هذه هي المهمة التي يتشرف اليوم بها الجيش الوطني الشعبي من خلال مرافقته لجهاز العدالة وتقديم كافة الضمانات التي تكفل لها القيام بهذه المهمة الوطنية النبيلة، وإننا نحييها من هذا المنبر ونحيي كافة الخطوات الوطنية التي تقطعها اليوم بقوة القانون وبعدالة الحق”